حماس تنعى الشهيد السايح وتحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة

حمل عضو المكتب السياسي لحركة حماس حسام بدران الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير بسام السائح (47 عاما) في مشفى "أساف هاروفيه" الإسرائيلي، ورفضه كل المطالب للإفراج عنه لتلقي العلاج اللازم والعاجل.

وأكد بدران في تصريح صحفي بأن الجريمة الإسرائيلية تستوجب تكاتف الجهود وتصعيد المقاومة بكل أشكاله، والضغط بقوة لإجبار الاحتلال على الإفراج عن جميع الأسرى والأسيرات.

وشدد على أن سياسة الاهمال الطبي التي تعتمدها سلطات الاحتلال بحق الأسرى في السجون هي انتهاك خطير لحقوق الأسرى، داعيا المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان المعنية إلى الضغط على حكومة الاحتلال لوقف انتهاكاتها بحق الأسرى واحترام القوانين الدولية التي تكفل حق تلقي العلاج اللازم للمعتقلين، والعمل على وقف سياسة الإهمال الطبي التي أدت لاستشهاد نحو 200 أسير فلسطيني منذ عام 1967 داخل السجون الإسرائيلية.

وقال بدران: نعاهد شعبنا على أن نواصل الضغط بكل ما أوتينا من قوة وما بين أيدينا من أسرى العدو حتى نيل أسرانا حريتهم وعودتهم إلى أهاليهم.

وأضاف أن الشهيد بسام السائح جاهد بقلمه وصبر على سجنه ومرضه، ولقي ربه على ذلك.

من جانبها نعت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين في فلسطين الأسير الشهيد بسام السايح

وقالت الحركة في بيان لها "سيظل الأسرى في رأس الاولويات الوطنية ولن نألوا جهدا في سبيل تحقيق حريتهم بإذن الله ، وإن استشهاد الأسير السايح هي صرخة في ضمائرنا من أجل تفعيل الجهود والعمل من أجل إنقاذ الأسرى من براثن السجن والسعي الحثيث من أجل حريتهم وخلاصهم. "

ودعت الحركة إلى "رفع مستوى الدعم والإسناد للأسرى المضربين عن الطعام والأسرى المرضى وخاصة على المستوى الشعبي"، وقالت " أسرانا ليسوا وحدهم بل إن من خلفهم شعب موحد أمام معاناتهم وأمام الواجبات الوطنية والأخلاقية تجاه قضية الأسرى في سجون الاحتلال."

وأكدت على ضرورة تفعيل الجهود القانونية لملاحقة الاحتلال على جرائمه بحق الأسرى وبحق عموم الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لحرب شرسة ينتهك فيها الاحتلال كل المواثيق والأعراف.

نسعد بتعليقاتكم :