وفد من حماس يزور الكنيسة الأرثوذكسية بغزة

زار وفد من حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في قطاع غزة كنيسة القديس بريفوريس وراعي طائفة الروم الأرثوذكس المطران أليكسوس.

وضم وفد الحركة باسم نعيم، ماهر الحولي، فوزي برهوم، فيما كان في استقبالهم المطران أليكسيوس راعي الكنيسة في غزة، والدكتور عيسى طرزي رئيس مجلس الوكلاء.

وذكر الوفد أن هذه الزيارة تأتي في إطار تعزيز العلاقات الطيبة وقيم المحبة والتآخي والتعايش بين أبناء شعبنا الفلسطيني كافة، مسلمين ومسيحيين، باعتباره ثابتا راسخا من ثوابت شعبنا الفلسطيني.

وأكد د. باسم نعيم حرص حركة حماس على تعزيز العلاقة والتواصل مع أبناء الشعب الفلسطيني بشرائحه وعوائله وطوائفه كافة.

وأشار إلى أن الاحتلال لا يفرق بيننا كفلسطينيين، وأننا أصحاب قضية واحدة، وسنبقى صامدين على هذه الأرض مدافعين عن حقنا في العيش بحرية وكرامة.

من جهته أكد الدكتور ماهر الحولي أن المسيحيين في غزة يعيشون في أمان مثلهم مثل المسلمين تماماً ولا فرق بينهم، لافتا إلى أن هذه الزيارة للتأكيد على المعاني السامية للتعايش والمحبة والأمان.

ومن ناحيته، عبر المطران أليكسيوس عن شكره وتقديره للوفد على زيارته، وقال إن غزة مثال يحتذى به في التعايش بين المسلمين والمسيحيين، على قاعدة الشراكة الوطنية.

وأضاف: نحن لا نشعر إطلاقا بأي استهداف لنا كمسيحيين بشكل خاص، بل نجد كل حب وتقدير واحترام من حركة حماس، واهتمام كبير من قيادتها، وكذلك متابعة وحرص من الأجهزة الحكومية كافة فيما يواجهنا من صعوبات أو تحديات.

وتابع أن المسيحيين جزء من هذا الشعب الفلسطيني، وسنستمر في تعزيز هذه العلاقة وتطويرها بما يضمن الحفاظ على هذا الإرث الكبير الذي رسخته الأجيال على مدار مئات السنين الماضية، ولن نسمح لأي كان أن يفسد هذه العلاقة أو يسمم الأجواء الطيبة بيننا.

نسعد بتعليقاتكم :