القانونية النيابية:الدوائر الانتخابية وآلية احتساب الأصوات هي النقطة الاخلافية بين الأحزاب

آخر تحديث:

 بغداد/شبكة أخبار العراق- كشف عضو اللجنة القانونية النيابية، حسين العقابي، الخميس، عن أبرز النقاط الخلافية بقانون الانتخابات الجديد، فيما أكد أن صياغة القانون تمثل مسؤولية كبيرة لأن سيحدد مصير العراق.وقال حسين العقابي، في حديث صحفي، إن “النقطة الخلافية الأساسية هي التي تتعلق بالدوائر الانتخابية والية احتساب الأصوات، وقد ناقشنا كل مفردات القانون الجديد بدقة، لأنه سيحدد مصير البلاد”.وأضاف العقابي، أنه “تم اعتماد خيار الفوز لمن لديه اعلى الأصوات في الانتخابات بغض النظر عن قائمته”، مبيناً أن “الكرد يريدون اعتبار العراق دائرة انتخابية واحدة، وهناك من يريد اعتماد مقترح الحكومة احتساب 50% من الفائزين كأعلى الأصوات و50% كقوائم انتخابية”.وتابع، أن “مسالة الدوائر حصل فيها انقسام واسع جداً، وتمت مناقشة مقترح الدوائر المتعددة، أو اعتبار المحافظة دائرة واحدة”، مؤكداً أن “انتخابات الخارج تم حسمها بشكل كامل وستكون طريقة التصويت لحاملي البطاقة البايومترية حصراً”.وأشار العقابي إلى أن “الحديث عن انتخابات مبكرة يحتاج إلى مناقشة بعض الافكار التي من المستحيل تطبيقها في الوقت الراهن، وتحتاج إلى أكثر من سنة، لأنه ليس لدينا إحصاء سكاني وليس هناك فرز للدور السكنية، وعلينا الذهاب إلى الأمور الاسهل تطبيقاً”.وأكد عضو اللجنة القانونية النيابية، أن “الفيصل في النقاط الخلافية في قانون الانتخابات الجديد هو التصويت على القانون”، مشيراً إلى ضرورة “تحميل الأجهزة الأمنية ضبط القانون أثناء التصويت، إضافة إلى تفعيل دور القضاء لمحاسبة المخالفين”.وختم حديثه قائلاً، إن “الواقع العراقي سيء وكارثي وخطير، والجدل السياسي والأفكار اللامسؤولة لن تحل العقد، لان سيل الدماء وصل لمستوى مرتفع ويجب ترك الانانية والتوقف عن الاستقواء بالشارع والميليشيات لفرض الارادات السياسية بقانون الانتخابات وما سواه”.

نسعد بتعليقاتكم :